موريتانيا أون لاين
أخبار دولية

غينيا بيساو: انتخابات تشريعية على وقع أزمة سياسية وعقوبات دولية

تستعد غينيا بيساو لتنظيم انتخابات تشريعية غدا الأحد، تعقبها انتخابات رئاسية، لم يحدد بعد تاريخها، وذلك بعد أزمة سياسية شهدتها منذ نحو 4 سنوات.

وتسعى غينيا بيساو إلى تجديد أعضاء الجمعية الوطنية البالغ عددهم 102، نصيب المعارضة منهم 56 نائبا، وتتوزع أحزاب الموالاة باقي المقاعد.

وقد وقعت في 14 فبراير الماضي 20 حزبا سياسيا من أصل 21 حزبا متنافسا في الانتخابات، على اتفاق يقضي ب”التزام الهدوء والاستقرار، وتفادي أعمال العنف”.

وتشهد غينيا بيساو أزمة سياسية منذ عام 2015، حيث أقال الرئيس خوسي ماريو فاز، الوزير الأول السابق رئيس الحزب الحاكم دومينغوس سيموس بريرا، وهي الإقالة التي رفضها الحزب، ودخلت البلاد على إثر ذلك في أزمة.

وتعاني غينيا بيساو بالإضافة إلى أزمتها السياسية، من فرض عقوبات دولية عليها، منذ عام 2012، إثر الانقلاب العسكري الذي شهدته.

ويحكم الرئيس الحالي البلاد منذ عام 2014، ويعود تنظيم غينيا أول انتخابات رئاسية وتشريعية إلى عام 1994، وقد شهدت منذ استقلالها عن المستعمر البرتغالي عام 1973 حوالي 4 انقلابات عسكرية، واغتيال عدد من الرؤساء.

اترك تعليقا